رؤيتنا

رؤيتنا

شهد عقد الستينيات طفرة التغيير في حياة المرأة. حيث ارتفعت خلاله سقف التوقعات. فلقد كان الوقت الذي أصبحت فيه النتائج الجيدة ليست جيدة بما يكفي. وفي عام ١٩٦٠، دخلت اريال هذا العالم الجديد بابتكارها منظف الغسيل البيولوجي، ومساعدة النساء على تجديد ملابسهن والقصص التي كانت يروينها.

كانت رؤية هذا الوافد الجديد تغيير صورة الغسيل بأكملها من خلال الابتكار والتصميم. ومازال هناك الكثير.

قبل الغسالات ، كانت النساء في جميع أنحاء العالم مقيدات بالمهام المنزلية التقليدية. كن يغسلن بأيديهن، ويقضين ساعات كل يوم في غسيل الملابس. بشرت الغسالة بتغيير كل هذا، وكان اريال في مقدمة ثورة التغيير.

وكان مركز هذه الرؤية جعل حياة النساء أكثر امتلاءً.

يلعب كل من التخيل والتصميم والتمكين التكنولوجي دورًا رئيسيًا في رؤية اريال.

ثورة المنظف

آنذاك، لم يكن ذلك كافيًا بالنسبة لشركة تريد جعل النساء يشعرن بالحرية بشكل كامل. تمّ تحسين المنظف البيولوجي الذي لعب الدور الرئيسي في التغيير وأصبح أول المنظفات السائلة في عام ١٩٨٥. جعل هذا المنظف تحديد كمية المسحوق أسهل مع تعزيز الأداء أكثر، ولكن أيضًا ذلك لم يكن نهاية الأمر.

وشهد عام ٢٠٠١ تقديم أول كبسولات تنظيف سائلة إلى العالم. أحدثت هذه الكبسولات الصغيرة الممتلئة بالمنظف السائل انقلابًا في مسألة تحديد كمية المسحوق، مما أعطى اريال أداءً أسطوريًا، وجعل الأمور بسيطة وسهلة. الآن كل ما تفعله النساء في جميع أنحاء العالم ببساطة هو وضع كبسولة في قاع حلة الغسالة، وانتهى الأمر. عالمٌ بعيدٌ تمامًا عن الغسيل اليدوي.

أمّا أحدث ابتكارات اريال فهي كبسولات البودز ٣×١، وهي أول كبسولات سائلة تحتوي على ثلاثة أقسام داخلية في العالم. وحتى هذا اليوم، يحاول اريال أن يجعل الحياة أكثر اكتمالاً.

تقدم تركيبات منظفات اريال المتقدمة اليوم أداء تنظيف رائع في كل ظروف الغسيل سواء دورات الغسيل السريعة أو في درجات الحرارة الباردة، مما يساعدك ويساعد البيئة.

ففي الوقت الذي نؤمن فيه بمدى أهمية غسيلك وأهمية الدور الذي تقومين به، فإننا نهتم أيضًا بشأن البيئة. ولهذا السبب تشمل ابتكارات منتجات اريال التزامًا صريحًا بالاستدامة. ومع تاريخنا الطويل من الابتكار في مجال ضغط المنتجات، ونحن نقدر الخطوات الضرورية القادمة في عملية الغسيل.